لبنان: لاجئون في الخيام ولاجئون في القصور

يتناول هذا الريبورتاج ظاهرة انتشرت في بيروت وهي اجتذاب رجال كبار في العمر لشبّان وشابات صغار للعيش معهم بصورة مشتركة، ومشاركتهم بعلاقات جنسية أو غيرها، في سبيل المال والمأوى. المادة تعرض أربع حالات، كما تناقش الظاهرة من أربع جوانب؛ نفسية واجتماعية قانونية ودينية . الموضوع محرم بموجب الدين شرعاً، ويتجاوز الأعراف في بعض المجتمعات، إلا أن خصوصيته تكمن في الجوانب النفسية والاجتماعية التي يحملها. ورغم تقبل بعض الفئات الاجتماعية لهذه الظاهرة إلا أن خصوصية الوضع السوري في لبنان ووضع اللاجئين و اللاجئات بشكل عام هي ما تثير الجدل، فالأمر مثير للريبة مهما كانت المكاسب التي ينالها من خرج من بلده وبالأخص في ظل الاختلافات العمرية الشاسعة.

 
 
 
EN
AR